الخميس 16 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 25-03-2020

حكم الذهاب للشيشان ويوغسلافيا للجهاد

الجواب
يقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : «من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله عزَّ وجل» .
وبالنسبة للشيشان هل طلبوا منا أن نأتي إليهم؛ لأنهم إذا لم يطلبوا منا هذا صار الناس عبئًا عليهم، لأنَّ كل واحد يحتاج إلى نفقة ويحتاج إلى سلاح ويحتاج إلى مكان، فنكون عبئًا عليهم.
ثانيًا: ربَّما يقع هذا المجاهد الذي ذهب من غير البلد (الشيشان) ربما يعثر عليه الجنود الروس فيقولون: إذن هذه الدولة أو الجمهورية تأوي أهلَ الإرهاب، فيكون في ذلك ضَرَرٌ، إنما حق إخواننا الشيشان علينا الآن أن ندعو الله - عز وجل - لهم في كل وقت؛ لأنَّ سقوط جمهورية إسلامية على يد ملَاحدةٍ كَفَرة طُرِدوا منها بالأمس فيأتون اليوم منتصرين، ليست هيِّنة. ثم إن انتصارها أيضًا نواة لانتصار الجمهوريات الأخرى التي قد استعمرها الروس الذين نسأل الله أن يُنزِلَ في قلوبهم الرعب وأن يَخذُلهم ويرُدهم من حيث جاءوا.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(25/335)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟