الخميس 16 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 26-03-2020

حكم الجهاد بغير إذن لعدم وجود إمام للمسلمين

الجواب
هذا غير صحيح، الجهاد ماضٍ في هذه الأمة إلى يوم القيامة، ولكنَّ الجهاد يجب أن يكون مدبرًا من قِبَلِ وليِّ الأمر؛ لأنه إذا كان غير مُدَبَّر من ولي الأمر، صار فيه فوضى وصارت كل طائفة تفتخر على الأخرى بأنها هي التي فعلت كذا، وفعلت كذا وفي التالي ربما لا تُحمَد العاقبة، كما جرى في أفغانستان مثلاً، فإن الناس- لا شك- ساعدوا الأفغانيين مساعدة عظيمة بالغة وكانت النتيجة ما تسمعون الآن.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(25/367)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟