الأحد 08 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

هل يجوز له أن يشرك غيره معه في أجر الصدقة؟

الجواب
يجوز أن يتصدق الشخص بالمال وينويه لأبيه وأمه وأخيه ومن شاء من المسلمين؛ لأن الأجر كثير، فالصدقة إذا كانت خالصة لله ومن كسب طيب تضاعف أضعافاً كثيرة، كما قال تعالى: ﴿مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾ [البقرة: 261]. وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يضحي بالشاة الواحدة عنه وعن أهل بيته. والله الموفق.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(18/461)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟