السبت 09 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

من فاته صوم أيام البيض، شرع له الصوم من بقية الشهر

الجواب
المشروع للمؤمن والمؤمنة صيام ثلاثة أيام من كل شهر، فإن صامها في الأيام البيض كان أفضل، وإن صامها في بقية الشهر كله كفى ذلك؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم- أوصى بصيام ثلاثة أيام من كل شهر، وبين أن الأيام البيض أفضل من غيرها، فإذا كانت المرأة أو الرجل يصومان الأيام البيض، ثم شغلا عنها شرع لهما الصيام من بقية الشهر، والحمد لله، ولا يسمى قضاء؛ لأن الشهر كله محل صيام من أوله إلى آخره، فإذا صام المؤمن أو المؤمنة من أوله أو من وسطه أو من آخره ثلاثة أيام حصل المقصود وحصلت السنة وإن لم يصمها في أيام البيض.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن باز (15/381- 382)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟