الأحد 15 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

فضل صوم الأيام البيض وما الحكم لو صادفتها المرأة حائضاً ؟

الجواب
أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم- أن صيام ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله، ولكن الأفضل أن تكون في الأيام البيض: الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر. فإن لم يمكن؛ بأن كانت المرأة حائضاً، أو حصل سفر، أو ضيق، أو ملل، أو مرض يسير، أو ما أشبه ذلك، فإنه يحصل الأجر لمن صام هذه الأيام الثلاثة، سواء كانت الأيام البيض الثالث عشر، والرابع عشر والخامس عشر، أو خلال أيام الشهر.
قالت عائشة - رضي الله عنها- : كان النبي - صلى الله عليه وسلم- : «يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، لا يبالي أصامها في أول الشهر، أو وسطه، أو آخره» فالأمر في هذا واسع، فصيام ثلاثة أيام من كل شهر سنة سواء أول الشهر أو وسطه أو آخره، لكن كونها في الأيام الثلاثة أيام البيض أفضل. وإذا تخلف ذلك لعذر أو حاجة، فإننا نرجو أن الله - سبحانه وتعالى- يكتب الأجر لمن كان من عادته صومها ولكن تركها لعذر.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(20/11)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟