الثلاثاء 17 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

منزلة الصدقة في رمضان

الجواب

الصدقة في رمضان أفضل من الصدقة في غيره؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - سماه شهر المواساة.
وكان - صلى الله عليه وسلم - أجود ما يكون في شهر رمضان حين يلقاه جبريل في رمضان، كان أجود بالخير من الريح المرسلة.
وقال- عليه الصلاة والسلام-: «من فطَّر فيه صائماً؛ كان كفارة لذنوبه، وعتق رقبته من النار، وكان له من الأجل مثل أجر الصائم من غير أن ينقص من أجره شيئًا» [انظر: سنن الترمذي، و سنن ابن ماجه، وسنن الدار مي، ولم أجد قوله: «كان كفارة لذنوبه وعتق رقبته من النار...»]. 

اطلع أيضًا على : صدقة التطوع

المصدر:
المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان

هل انتفعت بهذه الإجابة؟