الأربعاء 18 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 4 أشهر
0
المشاهدات 417
الخط

حكم غسل الجمعة وحكم التسول

السؤال:

فضيلة الشيخ: ما التحقيق في حكم غسل الجمعة، وهل حكمه الوجوب أو الاستحباب؟ وإذا كان القول بالوجوب هو المعتمد فهل يأثم من تركه؟ ثم إننا نلاحظ ظاهرة التسول في المساجد، فما موقفنا بالنسبة للمتسولين هل نمنعهم منعاً باتاً، أو نكون على حذر منهم، أو نتبين حالهم؟ ما هو التحقيق في هذا أدام الله النفع بكم؟

الجواب:

هذان سؤالان: الأول: عن غسل الجمعة، والقول الصحيح في غسل الجمعة أنه واجب؛ لأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: «غسل الجمعة واجب على كل محتلم» ونحن نعلم أن أبلغ الناس في التعبير وأفصحهم هو رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فلا يمكن أن يطلق على شيء ليس بواجب أنه واجب، ونعلم أيضاً أن أنصح الناس في بيان مراده وهداية الخلق هو رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فكيف يقول: «واجب» وهو يريد غير واجب؛ لأنه لو أراد أنه غير واجب صار في هذا تلبيس على المخاطب، ورسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ منزه عن ذلك مبرأ منه، وهو أشد وأنصح الناس للخلق، ثم إنه قيده بوصف يقتضي الإلزام وهو قوله: «على كل محتلم» ، أي على كل بالغ، والبالغ هو أهل الإلزام؛ لأن غير البالغ لا يلزم بشيء، فالصحيح أنه واجب. وأما ما يذكر عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال: «من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت، ومن اغتسل فالغسل أفضل» فهذا حديث ضعيف لا يصح عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ. وإذا قلنا: إنه واجب؛ فإنه يأثم بتركه، ولكن هل تصح الجمعة مع تركه؟ نعم. تصح مع تركه؛ لأن هذا الغسل ليس عن جنابة حتى نقول: إن الجمعة لا تصح، ويدل لصحتها قصة عثمان ـ رضي الله عنه ـ حين دخل وأمير المؤمنين عمر يخطب الناس يوم الجمعة، فلامه على ذلك فقال: (والله -يا أمير المؤمنين! - ما زدت على أن توضأت ثم أتيت، فقال له عمر: والوضوء أيضاً؟) أي: كيف تقتصر على الوضوء وتترك الغسل ؟ وقد قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : «إذا أتى أحدكم الجمعة فليغتسل» فلامه على ترك الاغتسال أمام الناس، وأذن له أن يصلي الجمعة، ولو كانت لا تصح لقال: اذهب واغتسل. أما موضوع التسول، فالواقع أن الناس يفسد بعضهم على بعض، فمن المتسولين من يتسول -والعياذ بالله- وهو في غنى، وهذا يصدق عليه قول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «لا يزال الرجل يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامة وما في وجهه مزعة لحم» فإذا علمت أنه غني وجب عليك أن تطرده، وأن تبين للناس غناه حتى لا يغتروا به، وإذا غلب على ظنك أنه غني فلا تعطه، وانصحه، وإذا شككت في الأمر فكِلْ أمره إلى الله، ولا يلزمك أن تقابله بشيء. ولكن يبقى النظر أن من المتسولين من يقوم أمام الجماعة، ويتكلم بصوت مرتفع، ويشوش على الناس أذكارهم بعد الصلاة، وقد يستمر في الكلام حتى يشوش بكلامه على من أراد أن يتنفل، فمثل هذا يُمنع ويقال له: اخرج إلى باب المسجد من الخارج.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(39)

أضف تعليقاً