الخميس 19 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 4 أشهر
0
المشاهدات 3568
الخط

حكم رفع الإصبع السبابة عند الاحتضار

السؤال:

من المعلوم أن البخاري - رحمه الله- روى حديثاً: «أن النبي -صلى الله عليه وسلم- عند احتضاره رفع يده أو إصبعه -هكذا جاء في رواية عائشة -رضي الله عنها- ثم قال: في الرفيق الأعلى ثلاثاً، ثم قضي عليه عليه الصلاة والسلام» هل تصلح هذه الرواية دليلاً لما يفعله بعض الناس عند احتضارهم، أيُفْعَل به ذلك، وهو أنهم يرفعون أصابعهم السبابة ليتشهدوا، فيكون آخر كلامهم من هذه الدنيا الشهادة، أي: يشيرون بأصابعهم السبابة لأجل ذلك؟

الجواب:

إن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يرفع يديه للشهادة للدعاء، ورفع الإصبع عند الشهادة يحتاج إلى ثبوت عن النبي عليه الصلاة والسلام، لكن عند الدعاء يُرفع الإصبع أو ترفع اليد. فالرسول عليه الصلاة والسلام رفع يده مشيراً إلى الرفيق الأعلى؛ لأنه دعا، قال: «اللهم في الرفيق الأعلى» .

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(129)

أضف تعليقاً