السبت 09 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 26-03-2020

حكم الدخول مع الكفار في هدنة مطلقة

الجواب
يرى بعض العلماء: أنه لا يجوز عقد الهدنة مع الكفار إلا مؤقتًا كعشر سنين مثلا؛ لفعل النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا يزيد على ذلك؛ لأن الأصل وجوب الجهاد، ولكن أجزنا الهدنة والمعاهدة لمدة عشر سنين لسنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، حيث عاهد قريشاً عشر سنين.
ويرى آخرون: أنه لا بأس من عقد العهد المطلق وإذا قوى المسلمون بعد ذلك فلهم الحق في أن يطلبوا من هؤلاء المعاهدين الإسلام أو أن يرضخوا للجزية. وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية
رحمه الله، وهو الصحيح.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(25/475- 476)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟