الأحد 08 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

أجر كافل الأرملة

الجواب
لا شك أن الإنسان إذا قام بكفالة الفقراء بالإنفاق عليهم ومراعاة أحوالهم وسداد حاجتهم وتقويم أخلاقهم له أجر عظيم لا سيما إذا كان فيهم اليتامى، فإن الله تعالى أوصى باليتامى خيراً والأجر هذا ليس معلوم لنا؛ لأنه لم يرد في الكتاب والسنة أجر مخصوص على مثل هذا العمل لكنه داخل في عموم ثواب المحسنين والله سبحانه تعالى قال: ﴿وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾ [البقرة: 195]، أما اليتامى فقد قال النبي - صلى الله عليه وسلم- : «أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين وأشار بإصبعه السبابة والتي تليها» أي أنه مقترن برسول الله-صلى الله عليه وعلى آله وسلم-كاقتران السبابة بالوسطى وهذا لا شك أنه ثواب عظيم.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟