الأربعاء 08 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 15 ساعات
0
المشاهدات 1210
الخط

يشك في زوجته فما هي النصيحة؟

السؤال:

تقول السائلة: إنه متزوج منذ فترة، وإنه يصلي ولله الحمد، وكذلك زوجته، إلا أنه يشك فيها، بماذا توجهونه سماحة الشيخ؟ 

الجواب:

الواجب على المؤمن اجتناب سوء الظن، إلا عند وجود أمارات واضحة، ودلائل بينة تدل على ذلك؛ لأن الله يقول سبحانه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ﴾[الحجرات: 12] ويقول النبي - صلى الله عليه وسلم- : «إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث» فالواجب على الزوج إحسان الظن بزوجته، وحملها على أحسن المحامل، ونصيحتها إذا شك في شيء، وتوجيهها إلى الخير، وعدم طاعة الشيطان في ظن السوء، الذي لا أساس له، ولا بينة عليه ولا شواهد له، أما إن كان هناك شيء يشهد لبعض الظن، ينبغي فيه النصيحة والتوجيه، والتحذير مع المراقبة حتى يزول الشك. نسأل الله للجميع الهداية.

المصدر:

الشيخ ابن باز من فتاوى نور على الدرب(21/209- 210)

أضف تعليقاً