السبت 02 جمادى الأولى 1444 | آخر تحديث قبل 3 أيام
0
المشاهدات 1633
الخط

وجوب العشرة بين الزوجين بالمعروف

السؤال:

سماحة الشيخ، الحياة الزوجية الصالحة بين الزوجين، كيف تكون، حيث تساهل الناس في الحقيقة في قضية الطلاق، وتهاونهم بذلك، يا سماحة الشيخ، لعل لكم توجيها في ذلك؟

الجواب:

لا شك أن الواجب على كل من الزوجين المعاشرة بالمعروف؛ لأن الله جل وعلا قال: ﴿وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ﴾[النساء: 19] فالواجب على الزوج أن يعاشر بالمعروف، وعلى الزوجة كذلك، على كل منهما المعاشرة بالمعروف، فالزوج يجتهد في معاشرتها بالمعروف، وهي كذلك، ﴿وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ﴾[البقرة: 228] فهو يجتهد وهي تجتهد، بالكلام الطيب، والأسلوب الحسن، وحفظ اللسان عما لا ينبغي، وحفظ اليد عما لا ينبغي، فهو يعاشر بالمعروف، وهي كذلك، في جميع الأحوال، ويحرص كل منهما على الكلام الطيب، والأسلوب الحسن، وأداء الواجب، الرجل يأتي بما أوجب الله عليه، من النفقة، مع الكلام الطيب، والأسلوب الحسن، وهي كذلك، عليها أن تسلم نفسها له وتسمع وتطيع له بالمعروف، وتخاطبه بالتي أحسن، ولا تمنعه من حاجته التي شرع أداؤها له، هكذا الواجب عليهما، أن يتعاونا على الخير، وأن يكون كل واحد حريصا على المعاشرة الطيبة، وعدم الظلم، بهذا تصلح الأمور، وتستقيم الأحوال، أما مع الظلم ومع سوء العشرة فإنها لا تستقيم الأحوال. 

المصدر:

الشيخ ابن باز من فتاوى نور على الدرب(21/115 ـ 116)

أضف تعليقاً