الخميس 23 جمادى الأولى 1445 | آخر تحديث قبل 4 أسابيع
0
المشاهدات 413
الخط

والده قتل نفسا وأمره أن يكتم الجريمة وإلا فسيغضب عليه فماذا يفعل ؟

السؤال:

الفتوى رقم(21824) شاب رأى والده يقتل شخصا بغير حق، وقد حكم عليه والده أن يكتم هذا السر، وإذا باح به سوف يغضب عليه مدى حياته، وبعد ذلك قامت الشرطة بالقبض على إنسان بريء ليس له ذنب في هذه الجريمة، فظل فترة لا يستطيع إفشاء السر، وكان لا يعرف ماذا يفعل ؟ هل يشهد شهادة حق ويصبح في نظر والده (عاقا له) أو يكتم السر ويكون شيطانا أخرسا، أو يطبق شرع الله في الآيات الكريمة: بسم الله الرحمن الرحيم ﴿وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا﴾[لقمان: 15] فماذا يفعل في هذين الأمرين ؟

الجواب:

عليك بيان الحق الذي تعلمه على والدك وعدم كتمانه؛ لأن الله سبحانه وتعالى يقول: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ﴾[النساء: 135] ولا يعتبر هذا من العقوق لوالدك؛ لأن الله أمر به، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(25/270- 271) صالح الفوزان ... عضو عبد الله بن غديان ... عضو عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ ... نائب الرئيس

أضف تعليقاً