الأربعاء 16 شوّال 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

هل يصلي على النبي إذا كان المؤذن يقول بعد أذانه: (إن الله وملائكته يصلون..) ؟

الجواب
أما قوله عن المؤذن أنه يقول الحمد لله رب العالمين: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾[الأحزاب: 56]، فإن هذا قولٌ مبتدع بدعة لا يجوز للمؤذن أن يتخذه عادة ولا أيضاً أن يقوله أحياناً؛ لأن ذلك لم يرد عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ولا عن خلفائه الراشدين والصحابة المهديين وكفى بالأذان دعوة إلى الصلاة فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال للرجل: «هل تسمع النداء قال نعم قال أجب» والمؤذن يقول للناس حي على الصلاة فلا حاجة أن يأتي بذكر آخر هذا بالنسبة لما يقوله المؤذن من هذا القول أو غيره بعد الأذان، أما بالنسبة لسماع المؤذن الذي يقول هذا القول، فإنه لا يلزمه أن يتابعه في ذلك لكن قد ورد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : «أن جبريل قال له رغم أنف امرئ ذكرت عنده، فلم يصل عليك قل آمين فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - آمين»، ولهذا ذهب بعض العلماء إلى أنه متى ما سمع الإنسان ذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - وجب عليه أن يصلى عليه لئلا يقع فيه هذا الدعاء الذي دعا به جبريل وأمَّنَ عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟