الخميس 16 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

هل يجوز دفع الزكاة في بناء مسجد في مكان يسكنه النصارى؟

الجواب
الزكاة لا تدفع إلا في الأصناف التي ذكرها الله عز وجل في قوله: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنْ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾ [التوبة: 60] هؤلاء أصنافٌ ثمانية حصر الله تعالى صرف الزكاة إليهم فقال: (إنما الصدقات للفقراء) فلا يجوز أن تدفع في غير هذه الأصناف الثمانية؛ لأننا لو جوزنا صرفها إلى غير هذه الأصناف الثمانية لم يكن للحصر فائدة والله عز وجل قد ذكرها على سبيل الحصر وقال: (فريضة من الله والله عليم حكيم) فبين أنه عز وجل فرضها على عباده بمقتضى علمه وحكمته، فلا يجوز لأحدٍ أن يزيد منها شيئاً من المعلوم أن بناء المساجد ليس من هذه الأصناف الثمانية، وإذا لم يكن منها، فإنه لا يجزئ أن تصرف الزكاة في بناء المساجد حتى، وإن كان فيها هذه الفائدة التي ذكرها السائل ولكن من الممكن أن يتصل السائل بالأثرياء المحسنين ويعرض عليهم الموضوع وفي ظني أن من أغناه الله عز وجل وأعانه على نفسه لن يتوانى في مساعدة هذا الرجل لإقامة هذا المسجد في هذا المكان المهم.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟