السبت 14 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 24-03-2020

هل حديث أبي قتادة: ( يسمعنا الآية أحيانًا ) يعم الإمام والمأموم أم هو خاص بالإمام ؟

الجواب
في حديث أبي قتادة - رضي الله عنه - : «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يسمعهم الآية أحياناً» والذي يسمع هو الإمام أحياناً, وهذا التسميع، إما ليعلم الناس أن النبي - صلى الله عليه وسلم - يقرأ شيئاً بعد الفاتحة, وإما أن ينبه الناس بعض الشيء؛ لأنه إذا جهر الإمام في صلاة السر انتبه الناس.
أما المأموم فإنه لا يجهر بشيء, لا بالتسبيح ولا بالقراءة ولا بالتكبير, ولهذا يخطئ بعض الناس في صلاة الجنازة خاصة إذا كبر الإمام لصلاة الجنازة رفعوا أصواتهم: الله أكبر، وبعضهم في تكبيرات صلاة العيد الزوائد, بعضهم إذا كبر الإمام: الله أكبر الله أكبر، رفعوا أصواتهم للتكبير، أعني المأمومين وهذا خطأ, المأموم يقرأ سراً، ويكبر سراً، ويسبح سراً، ويدعو سراً.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(100)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟