السبت 07 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

هل الميزان يوم القيامة واحد أو متعدد؟

الجواب
اختلف العلماء في الميزان، هل هو واحد، أو متعدد على قولين؛ وذلك لأن النصوص جاءت بالنسبة للميزان مرة بالإفراد، ومرة بالجمع، مثال الجمع قوله تعالى: ﴿وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ﴾ [الأنبياء: 47]، وكذلك في قوله: ﴿مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ﴾[القارعة: 6]، ومثال الإفراد قوله- صلى الله عليه وسلم-: «كلمتان حبيبتان إلى الرحمن، خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان».
فقال بعض العلماء: إن الميزان واحد، وإنه جمع باعتبار الموزون، أو باعتبار الأمم، فهذا الميزان توزن به أعمال أمة محمد، وأعمال أمة موسى، وأعمال أمة عيسى، وهكذا، فجمع الميزان باعتبار تعدد الأمم.
والذين قالوا: إنه متعدد بذاته قالوا: لأن هذا هو الأصل في التعدد، ومن الجائز أن الله تعالى يجعل لكل أمة ميزانا، أو يجعل للفرائض ميزانا، وللنوافل ميزانا.
والذي يظهر -والله أعلم- أن الميزان واحد، لكنه متعدد باعتبار الموزون.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(2/43-44)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟