الأربعاء 13 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

كيف توزن الأعمال، وهي أوصاف للعاملين؟

الجواب
القاعدة في ذلك، كما أسلفنا: أن علينا أن نسلم ونقبل، ولا حاجة لأن نقول: كيف؟ ولم؟ ومع ذلك فإن العلماء -رحمهم الله- قالوا في جواب هذا السؤال: إن الأعمال تقلب أعيانا، فيكون لها جسم يوضع في الكفة فيرجح أو يخف، وضربوا لذلك مثلا، بما صح به الحديث عن النبي- صلى الله عليه وسلم-: «أن الموت يجعل يوم القيامة على صورة كبش، فينادى أهل الجنة، يا أهل الجنة، فيطلعون ويشرئبون. وينادى يا أهل النار فيطلعون ويشرئبون ما الذي حدث؟ فيؤتي بالموت على صورة كبش، فيقال: هل تعرفون هذا، فيقولون: نعم، هذا الموت فيذبح الموت بين الجنة والنار، فيقال: يا أهل الجنة خلود فلا موت، ويا أهل النار خلود فلا موت».
ونحن نعلم جميعا أن الموت صفة، ولكن الله تعالى يجعله عينا قائما بنفسه، وهكذا الأعمال تجعل أعيانا فتوزن، والله أعلم.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(2/44)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟