الإثنين 06 شوال 1445 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 867
الخط

ما الحكم إذا أقيمت الصلاة أثناء أداء النافلة ؟

السؤال:

سئل فضيلة الشيخ: إذا أقيمت الصلاة وقد شرع الإنسان في نافلة فما العمل؟

الجواب:

إذا أقيمت الصلاة المكتوبة وقد شرع الإنسان في النافلة فمن أهل العلم من يقول: يجب عليه قطعها فوراً وإن كان في التشهد الأخير. ومن العلماء من يقول: لا يقطعها إلا أن يخاف أن يسلم والإمام قبل أن يدرك معه تكبيرة الإحرام، فعلى القول الأخير يستمر في الصلاة حتى لو فاتت جميع الركعات مادام يدرك تكبيرة الإحرام، قبل أن يسلم الإمام فيستمر في هذا النفل. وعندي أن القول الوسط في ذلك:أنه إذا أقيمت الصلاة والمصلي في الركعة الثانية فيتمها خفيفة، فإن أقيمت وهو في الركعة الأولى فيقطعها مستنداً في ذلك إلى قول النبي -صلي الله عليه وسلم-: «من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة». فإذا كان الإنسان قد صلى ركعة قبل إقامة الصلاة فقد أدرك ركعة قبل الحظر والمنع، وإذا أدرك ركعة قبل الحظر والمنع فقد أدرك الصلاة وصارت الصلاة كلها غير ممنوعة فيتمها لكن خفيفة، لأن إدراك جزء من الفرض خير من إدراك جزء من النفل، أما إذا كان في الركعة الأولى فإنه لم يدرك من الوقت الذي تباح فيه النافلة ما يدرك به الصلاة؛ لأن النبي -صلي الله عليه وسلم- يقول: «من أدرك ركعة من الصلاة». وبناء على هذا فإنه يقطعها لقول النبي -صلي الله عليه وسلم-: «إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة».

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين (15/99- 100)

أضف تعليقاً