الأربعاء 18 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

ليس للطواف دعاء يختص به

الجواب
الالتزام بهذا لا يجوز؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يحدد للطواف دعاء مخصوصاً، وإنما كان يقول - صلى الله عليه وسلم - بين الركن اليماني والحجر الأسود: «ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار» رواه الإمام أحمد في مسنده، ورواه أبو داود في سننه، ورواه الحاكم في مستدركه، ورواه عبد الرزاق في مصنفه. هذا ما ثبت عنه - صلى الله عليه وسلم - .
أما في بقية الشوط؛ فإن المسلم يدعو ما تيسر له من أدعية، أو يذكر الله بالتسبيح والتهليل، وكل يطيق ذلك، أو يقرأ ما تيسر من القرآن، وهو أفضل الذكر. أما أن يلتزم الناس بأدعية مخصصة لكل شوط؛ فهذا ليس له أصل في الشرع، وينبغي منع مثل هذا، لا سيما وأن الناس اتّخذوه وكأنه من فرائض الطواف.
وأيضًا يجتمع جماعة خلف قارئ واحد يقرأ بصوت مرتفع، ثم يرفعون أصواتهم خلفه، وقد لا يعقلون هذا الدعاء، ولا يعرفون معناه، ويشوشون على غيرهم.
والدعاء إذا كان من غير حضور قلب ولا معرفة لمعناه لا ينفع صاحبه؛ فينبغي للمسلم أن يدعو لنفسه بما تيسر بدعاء يحضره قلبه ويفهم معناه؛ لينفعه الله به.
المصدر:
المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان(3/191)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟