الأحد 19 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 26-03-2020

كيف يرد على من يقول: الاحتفال بالمولد النبوي لتأليف قلوب المسلمين ؟

الجواب
قولنا لهؤلاء الذين يقولون: الاحتفال بالمولد تأليف للقلوب، وإحياء لذكرى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نقول:
أولاً: لا نسلم بذلك؛ فإن هؤلاء الذين يجتمعون يتفرقون عن غير شيء، ولا يمكن أن تتآلف القلوب على بدعة إطلاقاً.
ثانياً: إن في هذا إحداث لشيء لم يشرعه الله، فالله تعالى قد جعل لتأليف القلوب اجتماعاً آخر، كل يوم يجتمع الناس في بيت من بيوت الله خمس مرات، وهي كافية في حصول التأليف، فنحن في غنى عن هذه البدعة التي ابتدعوها وقالوا: إنه يحصل بها التأليف.
وأما ذكرى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .
فسبحان الله العظيم! لا يكون للإنسان ذكرى للرسول عنده إلا على رأس كل سنة!! ألسنا نذكر الرسول في كل عبادة، فعندما تريد أن تتوضأ لا بد في الوضوء من أمرين: الإخلاص لله، والثاني: المتابعة للرسول - صلى الله عليه وسلم -، فمتى استشعرت المتابعة ؟ فأنت الآن تذكر الرسول - صلى الله عليه وسلم -، تتوضأ على أنك متبع للرسول - صلى الله عليه وسلم - ، تصلي على أنك متبع للرسول - صلى الله عليه وسلم - .
ثم الذكرى العلنية.
والحمد لله كل يوم خمس مرات على الأقل نعلن في الأذان: أشهد أن محمداً رسول الله، فنحن في غنى عن هذه البدعة؛ بدعة الاحتفال بالمولد.
فنرد عليهم بمثال ونقول: سبحان الله! أين أنتم من الصحابة ؟ أين أنتم من التابعين ؟ أين أنتم من تابعي التابعين ؟ كل القرون المفضلة الثلاثة مضت ولم يحدث أحد هذا الاحتفال، لم يعرف هذا الاحتفال إلا في القرن الرابع فيما بعد الأربعمائة، هي بدعة ليس فيها شك، وبدعة غير محمودة، وكل بدعة ضلالة.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(37)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟