الجمعة 13 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

كيف يتصرف في المقبرة القديمة التي أصبحت طريقاً للناس ومرعى للبهائم؟

الجواب
أود أن أبين بهذه المناسبة أن لأصحاب القبور حقوقاً لأنهم مسلمون، ولهذا نهى النبي - صلى الله عليه وسلم- أن يوطَ على القبر وأن يجلس عليه وقال: «لأَنْ يجلس أحدكم على جمرة فتخرق ثيابه فتمضي إلى جلده خير له من أن يجلس على القبر». وكما نهى النبي - صلى الله عليه وسلم- عن امتهان القبور فإنه نهى أيضاً عن تعظيمها بما يفضي إلى الغلو والشرك، فنهى أن يجصص القبر، وأن يبنى عليه، وأن يكتب عليه.
وهذه القضية التي ذكرت في السؤال المقبرة القديمة التي أصبحت ممرًّا وطريقاً للمشاة والسيارات ومرعى للبهائم يجب أن يرفع أمرها إلى ولاة الأمور لاتخاذ اللازم في حمايتها وصيانتها وفتح طرق حولها يعبر الناس منها إلى الجهات الأخرى.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(17/210)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟