الأحد 15 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 4 أشهر
0
المشاهدات 567
الخط

فتنة المؤمن عند الاحتضار

السؤال:

شيخي الفاضل، إني أحبك في الله، نفع الله بعلمك وبارك فيك! ذكرتَ في شرحك لهذه الآيات المباركة أن المُحْتَضَر يُفتن، فهل هذا خاص بالكافر، أم بجميع المُحْتَضَرِين؟

الجواب:

أحبك الله الذي أحببتني فيه. أما الكافر فكافر، يموت على الكفر؛ لكن المؤمن الذي على خطر هو الذي يُفتن. السائل: قلتَ أنه يُفتن، فيقال له: كن نصرانياً، أو كن يهودياً. الشيخ: هذا يُسمى عرض الأديان، وعرض الأديان هل هو على كل ميت؟! لا، ليس على كل ميت؛ لكن من الناس من يُفتن، يقال إن الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ في سياق الموت كان يُغمى عليه فيسمعه مَن حولَه يقول: بَعْدُ! بَعْدُ! فإذا أفاق قالوا: ما بَعْدُ! بَعْدُ! يا أبا عبد الله؟! قال: رأيتُ الشيطان يعض أنامله يقول: فُتَّنِي يا أحمد، فقلتُ: بَعْدُ! بَعْدُ! كيف هذا؟! لأن الإنسان ما دام لم تخرج روحُه فهو عرضة للفتنة.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(68)

أضف تعليقاً