الخميس 23 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حكم قراءة الفاتحة لروح النبي - صلى الله عليه وسلم -

الجواب
هذا الموضوع في بعض المصاحف بدعة ولا يقر عليه وينبغي لمن وقع في يديه مصحف مثل هذا أن يطمس هذا المكتوب وإن أمكن أن ينزع الورقة كلها إذا لم يكن في الجانب الآخر قرآن فلينزعها، أما إهداء ثواب العبادات إلى النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ، فإن هذا أيضاً من البدع فإنه لا يشرع لنا أن نهدي شيئاً من ثواب العبادات إلى رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم؛ لأن ذلك لم يعهد من الصحابة - رضي الله عنهم - وهم أشد منا حباً لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأسرع منا إلى الخير ومع ذلك فلم يهد أبو بكر ولا عمر ولا عثمان ولا علي - رضي الله عنهم - إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - شيئاً من العبادات لا من قراءة القرآن ولا من الذكر ولا من الصلاة ولا من الصدقة ولا من الحج ولا من العمرة وأيضاً، فإن إهداء ذلك إلى الرسول عليه الصلاة والسلام من السفه؛ لأن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قد حصل له أجر ما عمل الإنسان، فإنه هو الدال على الخير ومن دل على خير فكفاعله فلم يكن من إهداء ثواب القرب إلى الرسول عليه الصلاة والسلام إلا حرمان الفاعل من أجر هذه العبادة وعلى الإنسان أن يتمسك بهذه المسألة فإنه الخير كله، وكذلك يقال بالنسبة إلى إهداء القرب إلى الأقارب من الآباء والأمهات إنه ليس بسنة لكنه جائز واختلف العلماء رحمهم الله في إهداء ثواب القرآن وغيره من العبادات البدنية المحضة هل يصل إلى الميت أو لا يصل ولا ريب أن الأفضل للإنسان إذا أراد أن ينفع أباه وأمه أن يدعو لهما لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : «إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له».
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟