الخميس 09 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 2 أيام
0
المشاهدات 265
الخط

حكم تقليد غير المسلمين بالاحتفال بأربعينية الميت

السؤال:

اعتاد المسلمون هنا في (أمريكا) تقليد المسيحيين واليهود في إقامة حفل ديني بمناسبة مضي أربعين يوماً على الوفاة، فهل هذا موافق للشريعة الإسلامية ؟ وهل هناك دليل على إباحته ؟

الجواب:

لم يثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ولا عن أصحابه - رضي الله عنهم - ولا عن السلف الصالح إقامة حفل للميت مطلقاً لا عند وفاته ولا بعد أسبوع أو أربعين يوماً أو سنة من وفاته، بل ذلك بدعة وعادة قبيحة كانت عند قدماء المصريين وغيرهم من الكافرين، فيجب النصح للمسلمين الذين يقيمون هذه الحفلات وإنكارها عليهم عسى أن يتوبوا إلى الله ويتجنبوها لما فيها من الابتداع في الدين ومشابهة الكافرين، وقد ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، أنه قال: «بعثت بالسيف بين يدي الساعة حتى يعبد الله وحده لا شريك له وجعل رزقي تحت ظلي رمحي وجعل الذل والصغار على من خالف أمري ومن تشبه بقوم فهو منهم». رواه أحمد في مسنده أحمد عن ابن عمر رضي الله عنهما. وروى الحاكم عن ابن عباس - رضي الله عنهما- أن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال: «لتركبن سنن من كان قبلكم شبراً شبراً وذراعاً بذراع حتى لو أن أحدهم دخل جحر ضب لدخلتموه». وأصله في الصحيحين من حديث أبي سعيد - رضي الله عنه - . 

المصدر:

الشيخ ابن باز من فتاوى إسلامية(1/120- 121)

أضف تعليقاً