السبت 14 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 24-03-2020

حكم الوضوء بعد الاغتسال من الجنابة وما الحكم إذا توضأ عاريًا ؟

الجواب
الأفضل أن الإنسان إذا انتهى من الاغتسال أن يلبس ثيابه، لئلا يبقى مكشوف العورة بلا حاجة، ولكن لو توضأ بعد الاغتسال من الجنابة، فلا حاجة عليه في ذلك ووضوؤه صحيح، ولكن هذا الوضوء ينبغي أن يكون قبل أن يغتسل؛ فإن النبي -صلى الله عليه وسلم-كان يتوضأ عند الاغتسال قبل الاغتسال، أما بعد الغسل فلا وضوء عليه، ولو أن الإنسان نوى الاغتسال واغتسل بدون وضوء سابق ولا لاحق أجزأه ذلك؛ لأن الله تعالى لم يوجب على الجنب إلا الطهارة بجميع البدن، حيث قال -عز وجل-: ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا﴾[المائدة: 6]. ولم يوجب الله تعالى وضوءاً، وعلى هذا فلو أن أحدًا نوى رفع الحدث من الجنابة، وانغمس في بركة أو بئر أو في البحر وهو قد نوى رفع الحدث الأكبر، أجزأه ذلك إذا تمضمض واستنشق ولم يحتج إلى وضوء والله أعلم..
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(11/227)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟