الأربعاء 18 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 24-03-2020

حكم الورقة المنشورة المتضمنة لإيجاد صديق عن طريق الحروف

السؤال
الفتوى رقم(20843)
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، على ما ورد إلى سماحة المفتي العام، من وكيل المتوسطة الثانية بعفيف، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، برقم(7095) وتاريخ 3\12\1419 هـ، وقد سأل المستفتي سؤالا هذا نصه:
نتقدم إليكم بهذا الاستفتاء من متوسطة عفيف الثانية بعفيف، حيث إنه انتشر بين طلاب المدرسة في الآونة الأخيرة، ورقة ملفتة للانتباه، تحمل عنوان (كن صديقي) ما بين مطبوعة بالكمبيوتر، وما بين مخطوطة باليد - كما هو مرفق - وطريقة هذه الورقة على حسب ما توصلنا إليه من الطلاب كالتالي:
تختار حرف صديقك المضمر في النفس، هل هو ذكر أم أنثى مثال:
حرف الباء يحمل رقم.
تضع ورقة جانبية لجمع الأرقام الجمع النهائي.
ثم تختار لون العينين. مثال: (بنية) تحمل الرقم(4)
ثم تختار موطنه. مثال: (السعودية) رقم(1) وهكذا البقية إلى آخر (أين تقابله)
النقاط- الأرقام- التي حصلت عليها تجمع ثم تقلب الورقة للحصول على النتيجة التي يكنها صديقك ويعاملك بها، فإن كان المجموع فرضا (33) تكون النتيجة (يكرهك كرها شديدا) وهكذا البقية.
الجواب
وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بما يلي: الورقة المذكورة التي هي بعنوان (كن صديقي)، وفيها بيان كيفية التوصل إلى الصديق بطريقة ساذجة بواسطة الحروف والأرقام، هي من الطرق الجديدة للمنجمين والخرافيين، وفيها من التلاعب بالعقول والمشاعر ما هو ظاهر جلي، وعليه فإنه لا يجوز العمل بهذه الورقة، ولا يجوز نشرها ولا ترويجها بين الطلاب وغيرهم من عامة الناس، ومن وجدت هذه الورقة في حوزته فيجب مناصحته والإنكار عليه، وهذا من التعاون على البر والتقوى والنصيحة للمسلمين.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
المصدر:
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(1/273-274)المجموعة الثانية
بكر أبو زيد ... عضو
صالح الفوزان ... عضو
عبد الله بن غديان ... عضو
عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

هل انتفعت بهذه الإجابة؟