الخميس 16 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 26-03-2020

حكم الاستماع على مديح النبي - صلى الله عليه وسلم - في يوم المولد

الجواب
مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - على هذا الوجه من البدع، فإنه لم يكن معروفاً عند الصحابة: أن يقوموا بمدح الرسول - صلى الله عليه وسلم - في الأسواق جهراً أو في المساجد جهراً أو يعلنون ذلك على الملأ، وإنما كانوا يصلون على النبي - صلى الله عليه وسلم - الصلاة الواردة عنه، ويصفونه - صلى الله عليه وسلم - بما يستحقه من صفات بدون مغالاة؛ لأنهم يعلمون - رضي الله عنهم - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن الغلو فيه، فهذه الصفة بمجردها بدعةٌ منهي عنها. ثم إن كان في تلك المدائح أوصاف لا تصح إلا لله تبارك وتعالى فإنها لا تجوز، وتكون أيضاً مذمومةً من ناحية أخرى وهي: الشرك، مثل قول القائل يخاطب النبي عليه الصلاة والسلام:
يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به *** سواك عند حلول الحادث العممِ
إن لم تكن آخذاً يوم المعاد يدي *** عفواً وإلا فقل يا زلة القدمِ
فإن من جودك الدنيا وضرتها *** ومن علومك علم اللوح والقلمِ
فإن هذا لا يرضاه النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا يرضاه غيره من المؤمنين؛ لأن هذه الأوصاف لا تليق إلا لله عز وجل، بل إن قوله إن من جودك الدنيا وضرتها جعل هذا أعظم من الله عز وجل، ومن علومك علم اللوح والقلم هذا والعياذ بالله منكرٌ عظيم وشرك بالله تبارك وتعالى. فالمهم أن هذه المدائح بمجرد صفتها التي ذكرها السائل هي بدعة، ثم إن كانت مشتملة على ما لا يليق بالنبي - صلى الله عليه وسلم - بمعنى: على ما لا يرضاه النبي - صلى الله عليه وسلم - من الغلو- فإنها تزداد قبحاً على قبحها.
السؤال: يا فضيلة الشيخ: هذا بالنسبة لمن يقوم بها ويتحلق عليها، لكن حكم من يسمعها ؟
أما الاستماع إليها فهذا لا يجوز؛ لأن الاستماع إلى المنكر منكر. وأما سماعها والإنسان عابرٌ مار، أو سماعها والإنسان في بيته بدون قصد الاستماع فهذا لا يضر، ولكنه يجب عليه أن ينصحهم وينهاهم عن ذلك إن انتهوا، وإلا فلا شيء عليه منهم.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟