الأربعاء 08 شوال 1445 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 735
الخط

حديث: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) هل يشمل كبائر الذنوب؟

السؤال:

فضيلة الشيخ: ذكرت في أول اللقاء أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أخبر أن: «من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه» فهل يشمل هذا الكبائر والصغائر وحقوق الآدميين، أرجو التفصيل وفقك الله؟

الجواب:

الحديث هكذا جاء عاماً: «غفر له ما تقدم من ذنبه» و (ما) اسم موصول من صيغ العموم، تقتضي أن جميع الذنوب مغفورة، ولكن هذا العموم مخصص بأدلة أخرى، وهي أنه لا بد من اجتناب الكبائر، والدليل: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان -صيامه وقيامه- مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر» وعلى هذا فيكون هذا العموم مخصوصاً بالسنة بقول الرسول عليه الصلاة والسلام: «رمضان إلى رمضان مكفر لما بينهن ما اجتنبت الكبائر» فلا تطمع -يا أخي- فيما ليس لك، ولا تيأس مما هو لك، أنت صم رمضان إيماناً واحتساباً وقم رمضان إيماناً واحتساباً وأبشر بالخير.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى اللقاء الشهري، لقاء رقم(33)

أضف تعليقاً