الخميس 07 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 24-03-2020

المقصود بتلقين الميت عند نزوله في قبره وخلاف العلماء فيه

الجواب
التلقين اختلف فيه العلماء، وهو أن يقال له: يا فلان، اذكر ما خرجت به من الدنيا، شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله...، إلى آخره، وجاء في بعض الأحاديث لكنها غير صحيحة، جاء في بعض الآثار عن بعض أهل الشام، والصواب أن التلقين بدعة، لا يقال له: يا فلان، اذكر ما خرجت به من الدنيا، شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وأنك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا، وبمحمد رسولا، وبالقرآن إماما، هذا ليس له أصل يعتمد عليه، فالذي ينبغي تركه, هذا هو المعتمد؛ لعدم الدليل، ولكن يستحب إذا فرغ الناس من دفن الميت، يستحب الوقوف عليه والدعاء له بالمغفرة والثبات، هذا المشروع, إذا فرغ الناس من دفن الميت يوقف عليه ويدعى له بالمغفرة والثبات، هكذا جاءت السنة، كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا فرغ من الدفن وقف عليه، وقال: «استغفروا لأخيكم، واسألوا له التثبيت فإنه الآن يسأل» هذا هو السنة، وهذا هو الواجب العمل به.
المصدر:
الشيخ ابن باز من فتاوى نور على الدرب(14/ 144- 145)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟