الخميس 16 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

الإنكار على أهل البدع

الجواب
قال - صلى الله عليه وسلم - : «مَن رأى منكم مُنكرًا؛ فليُغيِّرهُ بيدِه، فإن لم يستطع؛ فبلسانه، فإن لم يستطع؛ فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان» رواه الإمام مسلم في (صحيحه) من حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - .
والطواف على القبور ودعاء أصحابها هو أعظم المنكر، ولا بدَّ لكل مسلم من إنكاره حسب استطاعته؛ فإن لم ينكره ولا بقلبه؛ فهذا دليل على عدم إيمانه.
وأما مشاركة المسلم في البرلمانات الكافرة؛ فهذه قضية تجب دراستها والإجابة عن حكمها لدى المجامع العلمية وجهات الفتوى.
المصدر:
المنتقى من فتوى الشيخ الفوزان(1/172)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟