السبت 14 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 3 أشهر
0
المشاهدات 130
الخط

إذا أسلم كافر وفي ذمته بعض الحقوق للناس، فهل الإسلام يمحوها ؟

السؤال:

إذا أسلم كافر وتاب إلى الله - عز وجل - وفي ذمته بعض الحقوق للناس، فهل الإسلام يمحو ذنب تلك المظالم دون أن يردها إلى أهلها أم لابد من ذلك ؟

الجواب:

حقوق الآدميين لا تسقط إلا إذا سمحوا هم عنها وتنازلوا عنها، أما ما لم يتنازلوا عنها؛ فإنها لا تسقط عن المتحمل لها، ولو أسلم وتاب إلى الله؛ فإن ذلك لا يسقط عنه بالتوبة، وإنما تسقط عنه حقوق الله التي تركها قبل التوبة؛ لأن التوبة تجبُّ ما قبلها؛ قال تعالى: ﴿قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ﴾[الأنفال: 38]. 

المصدر:

المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان

أضف تعليقاً