السبت 09 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حكم المال الذي اكتسبه المسلم من الحرام ثم تاب

الجواب
إذا كان عن جهالة، فله ما سلف وأمره إلى الله قال الله جل وعلا: ﴿وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ﴾[البقرة: 275]، فإذا كان جاهلاً فله ما سلف، أما إذا كان عالماً ويتساهل فليتصدق بالكسب الحرام. إذا كان نصف أمواله أو ثلثها أو ربعها كسب حرام يتصدق به على الفقراء والمساكين، أما إذا كان جاهلاً لا يعلم ثم علم وتاب إلى الله، فله ما سلف.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن باز(19/29- 30)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟