الإثنين 13 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

أيهما أفضل دفع الزكاة للفقير أو الغارم؟

الجواب

حاجة الفقير أولى؛ لأن حاجة الفقير حاضرة يحتاج إلى أكل، وشرب وكسوة، والمدين يمكنه أن يقضي الدَّين في المستقبل ثم إن المَدين إذا كان أخذ أموال الناس يريد أدائها أدى الله عنه، إما في الدنيا، وإما في الآخرة لكن الفقير حاجته ملحة ولهذا بدأ الله بالفقراء والمساكين قبل كل أهل الزكاة: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾ [التوبة: 60].

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب.


هل انتفعت بهذه الإجابة؟