الجمعة 03 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 6 أيام
0
المشاهدات 316
الخط

يصلون في آخر جمعة من رمضان خمس صلوات بنية قضاء ما فاتهم

السؤال:

سئل الشيخ حفظه الله تعالى: هناك جماعة من الناس عندهم عادة في رمضان وهي صلاتهم الفروض الخمسة بعد صلاة آخر جمعة ويقولون إنهاء قضاء عن أي فرض من هذه الفروض لم يصله الإنسان أو نسيه في رمضان فما حكم هذه الصلاة ؟ أفتونا مأجورين.

الجواب:

الحكم في هذه الصلاة أنها من البدع، وليس لها أصل في الشريعة الإسلامية، وهي لا تزيد الإنسان من ربه إلا بعداً؛ لأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار». فالبدع وإن استحسنها مبتدعوها ورأوها حسنة في نفوسهم، فإنها سيئة عند الله عز وجل؛ لأن نبيه - صلى الله عليه وسلم - يقول: «كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار». وهذه الصلوات الخمس التي يقضيها الإنسان في آخر جمعة من رمضان لا أصل لها في الشرع، ثم إننا نقول هل لم يخل هذا الإنسان إلا في خمس صلوات فقط ربما أنه أخل في عدة أيام لا في عدة صلوات، والنهم أن الإنسان ما علم أنه مخل فيه، فعليه قضاءه متي علم ذلك؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم - «من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها». وأما أن الإنسان يفعل هذه الصلوات الخمس احتياطاً - كما يزعمون - فإن هذا منكر ولا يجوز.

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(12/227- 228)

أضف تعليقاً