الثلاثاء 17 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

وقع في الزنا ليلاً وأصبح صائما قبل أن يغتسل فما حكم صومه؟

الجواب

الزنا معصية كبيرة، وإثمه عظيم، قال تعالى: ﴿وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا﴾ [الإسراء: 32]، فيجب على المسلم الابتعاد عنه وعن وسائله وأسبابه، ومن وقع فيه وجب عليه المبادرة بالتوبة الصادقة والأعمال الصالحة، وحفظ فرجه عما حرم الله، أما ما ذكره السائل من بقاء الجنابة عليه حتى تسحر وصام بطلوع الفجر فصيامه صحيح، ولكن لا يجوز له ترك صلاة الفجر وتأخير الاغتسال إلى الظهر، بل يجب عليه أن يبادر بالاغتسال ويصلي الفجر مع التوبة إلى الله من الزنا وعدم العودة إليه.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اقرأ أيضًا: هل يجوز حضن الزوج لزوجته أثناء الصيام

المصدر:
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(9/175-176)المجموعة الثانية
بكر أبو زيد ... عضو
عبد العزيز آل الشيخ ... عضو
صالح الفوزان ... عضو
عبد الله بن غديان ... عضو
عبد الرزاق عفيفي ... نائب الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

هل انتفعت بهذه الإجابة؟