الأربعاء 06 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

طهرت من حيضها . . ثم رأت دمًا في نهار رمضان فما حكم صومها ؟

السؤال
السؤال الثاني من الفتوى رقم(15449)
أنا فتاة في يوم من الأيام جاءتني الدورة الشهرية، ومدتها تجلس معي 5 أيام فقط، وكان مجيئها لي قبل حلول الأيام البيض، وأنا أصوم الأيام البيض ولله الحمد والشكر، فصمت اليوم الأول من أيام البيض وهو اليوم الخامس والأخير من مدة الدورة الشهرية فصمت، علما بأن الدم انقطع فصمت حتى بعد صلاة الظهر، فوجدت الدم قد رجع فأفطرت، وفي اليوم الثاني من أيام البيض اغتسلت وصمت، فأتى الدم ولكن لونه كان يشابه اللون البرتقالي، وأحيانا اللون الأحمر، لكني ما أفطرت، أكملت صيامي وأنا متوكلة على الله عز وجل، علما بأن الدم ما لمس ملابسي ولكني اغتسلت مرة أخرى، وأكملت صيامي وترجعت ملابسي، وفي العصر من ذاك اليوم 14 ذهبت لأتوضأ وأصلي ركعتي الوضوء، وجدت الدم قد رجع، لكن لونه يشابه اللون البني، ولكنه في هذه المدة وجدته قد لمس شيئا قليلاً من ملابسي لكني اغتسلت وأكملت صيام اليوم 14 من أيام البيض، فما هو حكم الصيام ذاك اليوم، وهل هو باطل؟
الجواب
الصوم صحيح؛ لأن مدة الدورة قد انتهت، ولأن الدم المذكور ليس دم العادة.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
المصدر:
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(9/55-56)المجموعة الثانية
بكر أبو زيد ... عضو
عبد العزيز آل الشيخ ... عضو
صالح الفوزان ... عضو
عبد الله بن غديان ... عضو
عبد الرزاق عفيفي ... نائب الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

هل انتفعت بهذه الإجابة؟