الإثنين 15 رجب 1444 | آخر تحديث قبل 5 دقائق
0
المشاهدات 1319
الخط

هل ينتقض الوضوء بمس الكافر ؟

السؤال:

السائل من العراق بغداد رمز لاسمه بالأحرف ع. س. ج. يقول: ما هي حقيقة نجاسة المشرك والكافر وهل معنى هذا أنه إذا مس أحد المسلمين أحد المشركين أو الكفار وهو على طهارة أن طهارته قد انتقضت أم أن النجاسة معنوية وليست حسية ؟

الجواب:

نجاسة المشركين بل نجاسة جميع الكفار نجاسة معنوية وليست نجاسة حسية؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - «إن المؤمن لا ينجس» ومعلوم أن المؤمن ينجس نجاسة حسية إذا أصابته النجاسة فقوله: «لا ينجس» علم أن المراد نفي النجاسة المعنوية وقال الله - عز وجل - : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا﴾[التوبة: 28] فأخبر الله تعالى أنهم (نجس) وإذا قارنا هذا بما ثبت في حديث أبي هريرة من أن: «المؤمن لا ينجس» علمنا أن المراد بنجاسة المشرك وكذلك غيره من الكفار نجاسة معنوية وليست حسية؛ ولهذا أباح الله لنا طعام الذين أوتوا الكتاب مع أنهم يباشرونه بأيدهم وأباح لنا المحصنات من الذين أوتوا الكتاب للزواج بهن مع إن الإنسان سيباشرهن ولم يأمرنا بغسل ما أصابته أيديهم، وأما قول السائل: إنه إذا مس الكافر يقول : انتقض وضوؤه فهذا وهم منه، فإن مس النجاسة لا ينقض الوضوء حتى لو كانت نجاسة حسية كالبول والعذرة والدم النجس وما أشبهها فإن مسها لا ينقض الوضوء وإنما يوجب غسل ما تلوث بالنجاسة فقط.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

أضف تعليقاً