الخميس 23 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

هل يجب الحج على المرأة إذا كانت في عدة وفاة أو طلاق؟

الجواب
أما بالنسبة للمتوفى عنها، فإنه لا يجوز لها أن تخرج من بيتها وتسافر للحج حتى تقضي العدة؛ لأنها في هذه الحال غير مستطيعة، إذ إنه يجب عليها أن تتربص في البيت؛ لقوله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا﴾[البقرة: 234] فلا بد أن تنتظر في بيتها حتى تنتهي العدة.
وأما المعتدة من غير الوفاة، فإن الرجعية حكمها حكم الزوجة، فلا تسافر إلا بإذن زوجها، ولكن لا حرج عليه إذا رأى من المصلحة أن يأذن لها في الحج وتحج مع محرم لها.
وأما المبانة، فإن المشروع أن تبقى في بيتها أيضاً، ولكن لها أن تحج إذا وافق الزوج على ذلك، لأن له الحق في هذه العدة، فإذا أذن لها أن تحج فلا حرج عليه، فالحاصل أن المتوفى عنها يجب أن تبقى في البيت ولا تخرج. وأما المطلقة الرجعية فهي في حكم الزوجات فأمرها إلى زوجها. وأما المبانة فإنها لها حرية أكثر من الرجعية، ولكن مع ذلك لزوجها أن يمنعها صيانة لعدته.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(21/69- 70)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟