الإثنين 15 رجب 1444 | آخر تحديث قبل ساعة
0
المشاهدات 229
الخط

هل له قضاء الصوم عن زوجته في حال عجزت عن القضاء ؟

السؤال:

من س. س. الزهراني: يذكر بأنه شاب في الثانية والعشرين من عمره ومتزوج ويحمد الله على ذلك يقول: وزوجتي مضى لها ثلاثة سنوات تقريباً وهي تنجب في شهر رمضان المبارك وكما تعلمون بأن الحائض والنفساء ليس لهما صيام في ذلك الشهر وليس لدى زوجته الاستطاعة للقضاء في الأشهر التي تلي ذلك فماذا نفعل هل يصح أن نصوم عنها؟

الجواب:

الصيام عنها لا يصح؛ وذلك لأن الصوم عبادةٌ بدنية والعبادات البدنية لا يقوم فيها أحدٌ عن أحد إلا إذا توفي من هي عليه وكانت مما يقضى فتقضى عنه وإذا كانت مما لا يقضى، فإنه لا يقضى عنه، مثال الذي يقضى: إذا مات شخص وعليه صيام، فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: «من مات وعليه صيامٌ صام عنه وليه» وكذلك في الحج فإن «النبي- صلى الله عليه وسلم- سألته امرأة عن أمها أنها نذرت أن تحج ولم تحج حتى ماتت فأذن لها النبي عليه الصلاة والسلام أن تحج عن أمها»، وأما ما لا يقضى كالصلاة فإنه لا يقضى عن الميت، فلو مات شخص وعليه صلواتٌ لم يصلها، فإنه لا يقضى عنه ولا يتصدق عنه بسبب تركه هذه الصلوات, وبهذه المناسبة أود أن أبين مسألةً يغفل عنها الكثير من الناس وذلك أن بعض المرضى إذا وصل إلى حد الإجهاد والتعب ترك الصلاة قال: حتى أنشط وأتوضأ وأصلي قائماً وما أشبه ذلك فهذا حرامٌ عليه، فالواجب أن يصلي المريض على أي حالٍ كان فيتوضأ، فإن لم يستطع يتيمم، فإن لم يكن عنده ما يتيمم به صلى ولو بلا تيمم ويصلي قائماً، فإن لم يستطع فقاعداً فإن لم يستطع فعلى جنب ويصلي مطهراً ثيابه ومكانه وإن لم يستطع صلى ولو كانت ثيابه نجسة أو مكانه نجساً، المهم أنه لا يجوز تأخير الصلاة لأي سببٍ من الأسباب، نعم لو فرض أن المريض مغمى عليه من شدة المرض، فبقي يومين أو ثلاثة لا يشعر ثم صحى، فإنه لا يجب عليه القضاء ولا يمكن أن يصلي في حال الإغماء؛ لأنه لا عقل له ولكن إذا كان صاحياً، فإنه لا يجوز أن يؤخر الصلاة من أجل العجز عن شيء من شروطها أو أركانها.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

أضف تعليقاً