السبت 02 جمادى الأولى 1444 | آخر تحديث قبل 3 أيام
0
المشاهدات 1664
الخط

هل إتيان الكاهن وتصديقه كفر مخرج من الملة ؟

السؤال:

ما جاء عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - من قوله: «من أتى عرافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد» هل هذا كفرٌ مُخْرِجٌ من الملة، أم في هذا تفصيل؟

الجواب:

الحديث: «من أتى عرافاً فصدقه» ، فإذا قال لك العراف: سيكون في الشهر الفلاني كذا وكذا، ثم صدقته، فهذا يتضمن تكذيب قوله تعالى: ﴿قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ﴾[النمل: 65] ؛ لأنك الآن آمنت بأن الكلام من هذا الكاهن أو العراف حق، فيكون بذلك كفراً أكبر؛ لأن كل شيء يتضمن تكذيب ما قاله الله ورسوله فهو كفر، ولهذا جاء الحديث الذي رواه مسلم: «من أتى عرافاً فسأله لم تقبل له صلاةٌ أربعين يوماً» ، ولم يذكر الكفر؛ لأن هذا سأل مجرد سؤال ولم يصدقه، بخلاف ما لو سأله فصدقه، فإن تصديقه يتضمن تكذيب قوله تعالى: ﴿قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ﴾ [النمل:65] ، ويكون كفراً مُخْرِجاً من الملة. وقد شاهدنا -بحمد الله- كذبهم في أول السنة الميلادية في العام الماضي، فمع الأسف نشرت الصحف عن واحدة من الكاهنات أنها قالت أشياء كثيرة ستحدث، ولكننا لم نشاهد منها أي شيء، ولا واحداً منها؛ ولكنهم يُدَجِّلون على الناس، والناس مع ضعف الإيمان يتشبثون بكل شيء.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(45)

أضف تعليقاً