السبت 09 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

لم ينو الصوم من الليل لعدم استيقاظه للسحور فما حكم صومه ؟

الجواب
أكل السحور سنة إن أكله الإنسان فهو أفضل؛ لقول النبي- صلى الله عليه وسلم-: «تسحروا فإن في السحور بركة» وإن لم يأكله فلا حرج عليه وكثير من الناس يتعشَّى في الليل عشاء كثيراً، فإذا قام في آخر الليل لم يكن مشتهياً للأكل فيبقى على عشائه إنما المنهي عنه أن يواصل الإنسان بين يومين لا يأكل بينهما شيئاً، فإن هذا من الوصال الذي نهى عنه النبي- صلى الله عليه وسلم- نهياً شديداً حتى إنه نهاهم ذات سنة فواصلوا فواصل بهم يوماً ويوماً وقال: «لو تأخر الهلال لزدتكم» كالمنكِّل لهم.
وأما مسألة النية: فإنه إذا كان ذلك في رمضان فالمسلم قد نوى أن يصوم رمضان كله من أول يوم ولا حاجة أن يجدد النية كل ليلة إلا أن ينقطع صومه بسفر أو مرض ثم يريد أن يستأنف الصوم، فهنا لا بد من نية الاستئناف، وأما إذا كان مقيماً صحيحاً مستمراً في صومه، فإن نية رمضان أول يوم تكفي عن الجميع فعلى هذا لو أن أحداً نام في رمضان من بعد العصر ولم يستيقظ إلا بعد طلوع الفجر من الغد فإن صيامه صحيح.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟