السبت 11 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 9 ساعات
0
المشاهدات 410
الخط

لم يصم شهر رمضان بسبب الإغماء فماذا يلزمه ؟

السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم من محبكم محمد الصالح العثيمين إلى الأخ المكرم الفاضل . . . حفظه الله وتولاه في الدنيا والآخرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أرجو الله تعالى أن تكونوا ومن تحبون بخير، نحن ولله الحمد بخير وعافية. سؤالكم عن رجل له مدة شهرين لم يشعر بشيء ولم يصلِّ ولم يصم رمضان فماذا يجب عليه؟

الجواب:

ف لا يجب عليه شيء لفقد شعوره، ولكن إن قدر الله أن يفيق لزمه قضاء رمضان، وإن قضى الله عليه بالموت فلا شيء عليه، إلا أن يكون من ذوي الأعذار المستمرة كالكبير ونحوه، ففرضه أن يطعم وليه عنه عن كل يوم مسكيناً. أما الصلاة فللعلماء في قضائها قولان: أحدهما وهو قول الجمهور: لا قضاء عليه لأن ابن عمر -رضي الله عنهما- أغمي عليه يوماً وليلة فلم يقض ما فاته. والقول الثاني: عليه القضاء وهو المذهب عند المتأخرين من الحنابلة، قال في الإنصاف وهو من مفردات المذهب، وهو مروي عن عمار بن ياسر -رضي الله عنه- أنه أغمي عليه ثلاثاً وقضى ما فاته، وعلى هذا فالقضاء أحوط؛ لأن الأصل بقاء الصلاة في ذمته. 24/2/1394 هـ .

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(19/169)

أضف تعليقاً