الإثنين 13 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 26-03-2020

كيف يتخلص المسلم من زيارة النصراني له ؟

الجواب
الواجب عليه أن يعرض عليه الإسلام ويدعوه إليه، فإن كان يُحْسِن عرض الإسلام والدعوة إليه باشر ذلك بنفسه، وإن كان لا يُحْسِن طَلَبَ أَحَدَ الطلبة أن يحضُر إلى مَجلِسِه مع هذا النصراني، ثم يعرض عليه الإسلام، فإن رأوا منه إقبالاً فذلك هو المطلوب، ولعل الله أن يهديه، وإن لم يروا منه إقبالاً، فالواجب عليه أن يقاطعه؛ لأن إكرام النصارى حرامٌ على المسلمين، ولهذا قال النبي عليه الصلاة والسلام: «لا تبدءوا اليهود والنصارى بالسلام، وإذا لقيتموهم في طريق فاضطروهم إلى أضيقه» فإكرامه باستقباله وضيافته وما أشبه ذلك محرمٌ، إلا إذا كان يُرْجَى إسلامُه.
السائل: لكنَّ هذا النصراني عربي، وفي بعض المواقف الطريفة عَطَسَ وقال: الحمد لله، ثم إنه يبدأ السلام عند دخوله إلى البيت، وهذه من المُخْرَجات التي حَصَلَت منه!
الشيخ: حتى لو قال: الحمد لله، فما دام لم يؤمن برسول الله، فلا ينفعه تحميدُه.
السائل: ونهاه صاحب السؤال يوماً عن شرب التدخين -أعني: أنه كان يدخن- فنهاهُ عن شرب الدخان، فانتهى!
الشيخ: هذا ربما أنه قريب إن شاء الله.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(41)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟