الأربعاء 13 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

كيف نجمع بين حديث جبريل في أصول الإيمان وبين حديث: (الإيمان بضع وسبعون شعبة)

الجواب
الإيمان الذي هو العقيدة أصوله ستة وهي المذكورة في حديث جبريل، عليه الصلاة والسلام، حينما سأل النبي-صلى الله عليه وسلم- عن الإيمان فقال: «الإيمان أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره». متفق عليه.
وأما الإيمان الذي يشمل الأعمال، وأنواعها، وأجناسها فهو بضع وسبعون شعبة، ولهذا سمى الله تعالى الصلاة إيمانا في قوله: ﴿وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ﴾[البقرة: 143].
قال المفسرون: إيمانكم يعني صلاتكم إلى بيت المقدس؛ لأن الصحابة كانوا قبل أن يؤمروا بالتوجه إلى الكعبة كانوا يصلون إلى المسجد الأقصى.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(1/54)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟