الخميس 16 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 26-03-2020

كيفية التعامل مع الأسير

الجواب
العلماء يقولون: إن الإمام يخيَّر في الأسرى غير النساء والذُرية، بين المنِّ والقتل والفداء والاسترقاق، على خلاف في الأخير ة.
فنحن نعامل الأسرى هذه المعاملة، فإذا كانت المصلحة في المنِّ عليهم مجانًا فعلنا ذلك، وإذا كانت المصلحة في قتلهم قتلناهم، وإذا كانت المصلحة في الفداء بالمال أو بأسير مسلم عندهم فاديناهم،
والمهمُّ أن وليَّ الأمر يجب عليه النظر إلى المصلحة، فما اقتضته المصلحة فليفعله، أما بالنسبة لمعاملته هو شخصيًا، فإنه لا يجوز أن يعامل بالقسوة بل يقرب إليه الطعام والشراب، ويجعل في منجاة من
الحر والبرد، وربما يكون في هذا سبب في هدايته للإسلام.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(25/380- 381)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟