الإثنين 09 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

قراءة الفاتحة والدعاء جماعة دبر الصلوات المكتوبة

الجواب
خير الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وسلم - ، وشر الأمور محدثاتها، وقد تلقى خلفاؤه وأصحابه هديه - صلى الله عليه وسلم - وعملوا به ونقلوه إلى من بعدهم، وكان هديه - صلى الله عليه وسلم - أنه يذكر الله ويدعوه بمفرده، ولم يكن - صلى الله عليه وسلم - يطلب أحدا من الصحابة أن يجتمع معه ويدعو هو ومن معه جماعة، وما يفعله بعض الناس من قراءة الفاتحة والدعاء جماعة بعد الصلاة من البدع، وقد ثبت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد» خرجه مسلم في صحيحه وأصله في الصحيحين عن عائشة - رضي الله عنها - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد». والأحاديث في هذا المعنى كثيرة، ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها، كما قال ذلك الإمام مالك بن أنس - رحمه الله - وغيره من أهل العلم.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
المصدر:
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(7/121- 122)
عبد الله بن قعود ... عضو
عبد الله بن غديان ... عضو
عبد الرزاق عفيفي ... نائب الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

هل انتفعت بهذه الإجابة؟