السبت 21 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 4 أشهر
0
المشاهدات 989
الخط

حكم قراءة آية الكرسي بعد التسليم من الصلاة جهراً

السؤال:

سئل فضيلة الشيخ: في بعض البلدان إذا سلم الإمام قرأ آية الكرسي جهراً، ثم يبدأ بالدعاء، والمأمومون يؤمنون، ثم بعد ذلك يجهرون بالذكر، كل على حده فما حكم هذا العمل ؟

الجواب:

أما الأول: وهو قراءة الإمام لآية الكرسي جهراً ثم دعاؤه، وتأمين المأمومين عليه فإن ذلك لم يرد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا أصحابه، وكل من تعبد بما لم يرد به الشرع فقد ابتدع. وأما الثاني: وهو الجهر بالتسبيح، والتحميد، والتكبير، والتهليل بعد الصلاة المكتوبة فإن هذا من هدي النبي - صلى الله عليه وسلم - كما قال ابن عباس -رضي الله عنهما- : (كان رفع الصوت بالذكر حين ينصرف الناس من المكتوبة على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم -»، فالذي ينبغي أن يجهر الإنسان بالذكر خلف الصلوات الخمس اقتداء بالصحابة - رضي الله عنهم - في عهد نبيهم - صلى الله عليه وسلم - . لكن لو كان أحد من المأمومين يقضي ما فاته وهو قريب بحيث يشوش عليه رفع الصوت فلا يرفع الصوت حينئذ.

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(13/273)

أضف تعليقاً