الإثنين 16 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

شبهة المجيزين للصلاة في المسجد الذي فيه قبر والجواب عنها

الجواب
ثبت في الصحيحين عن عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم- في مرض موته الذي لم يقم منه: «لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد»، قالت عائشة -رضي الله عنها-: «يحذر ما صنعوا، ولولا ذلك لأبرز قبره ولكن خشي أن يتخذ مسجدا»، وفي صحيح مسلم، عن جندب بن عبد الله، عن النبي-صلى الله عليه وسلم- أنه قال قبل أن يموت بخمس: «ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، فإني أنهاكم عن ذلك»، وفي [صحيح مسلم] أيضا أنه قال: «لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها»، ونهى-صلى الله عليه وسلم- أن يجصص القبر وأن يبني عليه وأن يقعد عليه، فلعن اليهود والنصارى؛ لكونهم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، ونهى-صلى الله عليه وسلم- عن اتخاذ القبور مساجد وعن الصلاة إليها والبناء عليها؛ حماية لجناب التوحيد، وسدا لذرائع الشرك. وبهذا يعلم أن المساجد المبنية على القبور لا تجوز الصلاة فيها وبناؤها محرم.
وأما ما جاء في السؤال من قول السائل: أين كانت عائشة -رضي الله عنها- تصلي بعد أن دفن في بيتها رسول الله-صلى الله عليه وسلم- وغيره، في داخل بيتها أم خارجه؟
إن عائشة -رضي الله عنها- ممن روى الأحاديث الثابتة عن الرسول-صلى الله عليه وسلم- في النهي عن اتخاذ القبور مساجد، وهذا من حكمة الله جل وعلا.
وبهذا يعلم أنها ما كانت تصلي في الحجرة التي فيها القبور؛ لأنها لو كانت تصلي فيها لكانت مخالفة للأحاديث التي روتها عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-، وهذا لا يليق بها، وإنما تصلي في بقية بيتها.
وبما ذكرنا يعلم أنه-صلى الله عليه وسلم- لم يدفن في المسجد، وإنما دفن في بيته، ولكن لما وسع الوليد بن عبد الملك مسجد الرسول-صلى الله عليه وسلم- أدخل الحجرة في المسجد فظن بعض الناس ممن أتى بعد ذلك أنه-صلى الله عليه وسلم- دفن في المسجد، وليس الأمر كذلك، والصحابة -رضي الله عنهم- أعلم الناس بسنته-صلى الله عليه وسلم-، فلهذا لم يدفنوه بمسجده وإنما دفنوه في بيته؛ لئلا يتخذ مسجدا.
وأما كون هاجر مدفونة بالمسجد الحرام أو غيرها من الأنبياء فلا نعلم دليلا يدل على ذلك، وأما من زعم ذلك من المؤرخين فلا يعتمد قوله؛ لعدم الدليل الدال على صحته.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
المصدر:
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(1/ 398-400)
عبد الله بن قعود ... عضو
عبد الله بن غديان ... عضو
عبد الرزاق عفيفي ... نائب رئيس اللجنة
عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

هل انتفعت بهذه الإجابة؟