الجمعة 10 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 3 أيام
0
المشاهدات 220
الخط

دعوة من جهل أمر دينه تكون بالحكمة والموعظة الحسنى

السؤال:

السؤال السادس من الفتوى رقم(17941) هذا سؤال عن كيفية البدء في دعوة المسلمين هنا، ووضعهم أنهم لا يعلمون من الإسلام شيئاً، بعضهم أو أكثر إذا سئل عن أركان الإسلام ما عرفها، وكثير منهم لا يستبين له مسألة عيسى عليه السلام بسبب الإعلام الروسي، فهم تابعون لروسيا؛ لذلك يبث في التلفاز أن عيسى هو ابن الله، وإضافة لذلك لا يصلون وشبابهم معرض عن الاستماع أصلاً لشيء عن الإسلام، فكيف تكون الخطة لدعوتهم على منهاج النبوة بخطى ثابتة ؟

الجواب:

تجب دعوة هؤلاء إلى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، بالطرق الممكنة وباللغة التي يفهمونها؛ لعل الله أن يهديهم، ولأجل إقامة الحجة والقيام بما أوجب الله، ويكون ذلك أيضاً بإسماعهم القرآن وتوزيع الكتب المناسبة والأشرطة المفيدة لهم. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(12/247- 248) بكر أبو زيد ... عضو صالح الفوزان ... عضو عبد الله بن غديان ... عضو عبد العزيز آل الشيخ ... عضو عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً